اتركوا أولادكم يفشلون بسلام!

ما هذا الخوف عند الأهل من الفشل والرسوب؟ لماذا كل هذا الرعب أمام العلامات المدرسية؟ هل تخافون فشل أولادكم لأنه يعني أنكم أنتم من فشل؟ الفشل له تداعيات كثيرة منها السيء ومنها… الجيد. تخيّلوا!

بالنسبة لمعظم الناس الفشل شيء رهيب وهو يلتصق بالإنسان كجلد ويتحوّل إلى شخصيّة. لكن من قال إن موقفنا من الفشل والرسوب صحيح! من قال إن الفشل يدمّر الحياة؟ الفشل والنكسات ليست النهاية أبداً. العالم مليء بالأمثلة عن أشخاص عانوا من الفشل طويلاً واستطاعوا أن يتعلّموا من فشلهم ويصنعوا منه نجاحاً باهراً. يبدو إذن أن الطريقة التي نعالج بها الفشل هي التي تؤثر في نتيجته.

على الأهل أن يتعلّموا كيف يدعمون فشل أولادهم
الأولاد الذين يعرفون أن أهلهم سيقدمون لهم الدعم مهما كان نوع فشلهم هم الأشخاص الذين يمكنهم أن يتعلّموا من أخطائهم ويتقدّموا، سواء أكان ذلك في تعلم المشي، أو التعود على قضاء الحاجة في الحمام، أو تكوين الصداقات، أو في المباراة الرياضية، أو الامتحانات المدرسية أو لاحقاً تعلّم قيادة السيارة…
الأهل الذين لا ينهارون أمام الرسوب أو الفشل هم الذين في وسعهم مساعدة أبنائهم لتحقيق النجاح. فعوض الانهيار وإطلاق الكلام الجارح على الولد يقومون بالعناية بهم وإرشادهم لتطوير كفاءاتهم.

أحياناً كثيرة علينا أن ندع أولادنا يواجهون فشلهم في مهمات معينة فلا نسارع إلى حلّ الأمور نيابة عنهم بل نتركهم يتصرّفون من تلقاء أنفسهم ونقف موقف المتفرج، ونبقى في الوقت نفسه على استعداد لتقديم الدعم أو المساعدة إذا طلبوها بأنفسهم.

كيف نقدم الدعم لأولادنا إذا فشلوا في أي شيء؟

علموا أولادكم أن الفشل ليس شيئاً عليهم أن يخافوا منه بل تجربة علينا أن نتعلم منها
أخبروا أولادكم أن الفشل لا بدّ أن يحدث في وقت ما من حياتهم حتى مع أفضل الاستعدادات
اجعلوهم يشعرون بالأمان عبر التأكيد لهم أنكم سوف تكونون بجانبهم دائماً لمساعدتهم على التغلب على فشلهم.
علّموهم كيف  » يصعدون السلّم » مرة ثانية بعد أن كانوا قد وقعوا من عليه.
حسّنوا أنتم ردود أفعالكم على الفشل حتى لا تؤثر بأولادكم سلباً. عندما تفشلون يجب أن تعترفوا بأنكم اخطأتم وتتحملوا المسؤولية بدلاً من إلقاء اللوم على الناس أو الظروف الأخرى.
اعترفوا أيضاً أن الفشل صعب لكنه يعلّم الكثير. كونوا مثالاً لأولادكم. انهضوا من الكبوة وحاولوا مرة أخرى.
تجنبوا لغة الفشل! عندما يفشل أو يرسب أولادكم لا تستعينوا بكلام جارح للتعبير مثل  » أنت غبي »،  » لم لا تنظر إلى ابن خال.. » لماذا لا تشبه أختك المتفوقة »  » …
بدلاً من ذلك قولوا له: عليك أن تعترف بأنك لم تدرس كفاية وأن تتحمل مسؤولية تقصيرك. يجب أن تعرف أنك في المرة التالية أنت بحاجة إلى العمل بجد أكبر ».

ساهم في نشر هذا المقال لتعم الفائدة..Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0