خطورة طرح السؤال الاستفزازي على أولادنا

نعم، فن طرح السؤال الاستفزاي طريقة يستعملها معظم الأهالي، وهو ضمانة أكيدة مئة بالمئة للتسبُّب بالجدال.
بعض الأمثلة عن الأسئلة الاستفزازية:

• أليس لديك دروس وفروض؟
• هل نظّفت غرفتك؟ (عندما يكون واضحاً أنه لم ينظفها).
• كيف ستخرج وأنت تبدو بهذا الشكل؟
• كم مرة عليّ أن أقول لك؟
• بمَ كنت تفكر؟
• هلاّ شرحت لي لماذا تبدو تقاريرك المدرسية على هذا الشكل؟

إذا أردت أن تدفع الولد إلى جدال دفاعي يستعد فيه لرد الاتهام، فاسأله سؤالاً استفزازياً.. سيسلِّيه ذلك، أما أنت فسيغيظك ويُغضبك. وسيثير ذاك السؤال الاستفزاي جدالاً ويُشعل ناراً وحرباً سيطول أمدهما ساعات..

حوِّل الأسئلة الاستفزازية إلى تعليمات واضحة محددة..

بعض الأمثلة على ذلك:
• حسناً.. حان وقت الدرس.
• نظِّف غرفتك قبل العشاء.
• أحب أن أذكرك باتفاقنا.
• دعنا نتحدث عن الطريقة التي يمكن فيها مساعدتك في المدرسة.

ساهم في نشر هذا المقال لتعم الفائدة..Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0