كيف تقوي العاطفة طاقة الدماغ عند اولادك

10649626_703957266363546_8118214404566881463_n


ما هي هذه القوة التي يملكها الأهل والتي تملك القدرة على تقوية طاقة الدماغ عند أولادك. تعرفوا إليها معنا، وتعرفوا كيف يمكن تقويتها وتعزيزها وبالتالي تعزيز طاقات اولادكم الدماغية بدءاً من تركيزهم فذكاؤهم وصلاً الى قدراتهم العقلية الأخرى

لا شك أنك كسائر الأمهات قد شهدت تلك اللحظة الرائعة التي أدركت فيها أن طفلك قد وقع في حبك. في عمر الشهرين الى الأربعة أشهر ستشهدين ان طفلك يتعلق بك أكثر وستشعرين انه يتوق إلى النظر إلى عينيك وأن وجهه يشع بابتسامة ما إن يسمع صوتك او يغرد بأطرافه ما إن يشعر بك تقتربين

في عمر ٥ أشهر سينمو عنده طرائق عدة للتعبير عن حبه لك ومنها:

يستجيب إلى ضحتك بابتسامة أكبر منها

يتفاعل مع ملاعبتك إياه

يصدر أصواتاً او يحرك ذراعيه او قدميه لمجرد إحساسه بحركاتك

يهدأ ما إن تضعيه بين ذراعيك

من الهام جداً ان نشجع كل فرصة من هذه الفرص . والأسباب وراء ذلك تتعدى علاقته بك، فضحكاته وحركاته الجسدية والرد على ابتساماتك بابتسامة أوسع منها تنمي لدى الطفل مجموعة كبيرة من القدرات الهامة : بدءاً من الذكاء وصولاً إلى لغة الجسد فالإحساس بذاته.

يعتقد معظم الأهل ان كلمات ابنهم الأولى هي العلامة الأولى على تنمية قدرته اللغوية . ولكن الواقع ان حركات ابنك اللاكلامية تكشف عن نمو قدرته على التواصل. عندما تستجيبن إلى حركاته وردود فعله على وجودك، فأنت بذلك تنمين أوجهاً هامة من شخصيته. تنمين ثقته بنفسه لمجرد قيامك بالترحيب عن محاولاته للتعبير عن حاجاته. وأنت تظهرين له أن مشاعره يمكن ان تكون جزءاً من الحوار بينكما. وعندما تتبنين قدرته على قراءة حركات الآخر ولغة جسد الآخرين ، فأنت بذلك تساعدينه على النقر على مهارات حياتية هامة.

jhbjkm

عندما تشحذين هذه المهارات سيصبح طفلك متعاوناً أكثر ومتنبهاً وستظهر هذه الصفات لديه عندما يدخل إلى المدرسة. فالطفل الذي تكيف مع إرسال وتلقي الإشارات غير الكلامية ، سيسهل عليه عندما يدخل إلى المدرسة ان يبدي اهتمامه برفاقه عندما يفقدون التركيز ومعلمته عندما تفقد صبرها. إن طفلاً كهذا سيكون قادراً على التكيف مع التغيرات التي يسمعها في رنات الأصوات وكلام الآخرين وسيكون قادراً على إعطاء أحكامه بما يسمع ويرى.

الواقع أن هذه الأنشطة الحُبيّة التي تجعل طفلك يشعر بالأمان والحب ، تنمي لديه أيضاً الذكاء. وعندما يلعب معك سيخطو خطواته الأولى إلى التفكير الخلاق الهادف. إن ألعاب الأخذ والعطاء تساعده على النمو من الناخية الجسدية بشكل متناسق . إنه يتعلم ان المظهر والإصغاء والمهارات تعمل معاً.

على الأهل ان ينموا لدى أولادهم هذا التواصل اللاكلامي لأنه المفتاح الى انفتاح أطفالنا على العالم. حاولي دائماً ايتها الأم ان تظهري تعابير السعادة على وجهك وأنت تحممينه واعمدي دائماً إلى تدليك جسمه وقدميه ، ولا تتوقفي ابداً عن إظهار تعابير التفاعل معه على وجهك فالكلام لا يكفي ابداً بل يجب ان يترافق مع التعابير اللا كلامية.

ساهم في نشر هذا المقال لتعم الفائدة..Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0