لماذا يجب أن تشجّعي أولادك على تناول الرمّان؟



إنه موسم الرمّان. وهذه الفاكهة لها أهميّة كبرى في ما يتعلّق بصحة أولادك. أعلم أن جعل أطفالك يتناولون الطعام الصحي يمكن أن يكون نضالاً حقيقياً. تذكّري أن الطعام متعة، وأنك إذا تفننت في تقديمه قد يسهل عليك تغذيتهم بشكل صحيّ. الرمان ثمرة أشبه بجوهرة وهي من الأطعمة الممتازة للأولاد. لماذا؟ إليك الجواب

الرمان يساعد على تلبية الاحتياجات اليومية لأطفالك من الألياف، والفيتامين C والبوتاسيوم. كما يرضي رغبتهم بتناول الحلوى بدون الدهون والسعرات الحرارية الزائدة.

الرمان الحلو وعصيره يشكل وجبة خفيفة صحية منخفضة السعرات الحراريّة لأطفالك. ففي نصف كوب من بذور الرمان 72 سعرة حرارية فقط وهذا أقل بكثير من السعرات الحرارية الموجودة في الوجبات الخفيفة الحلوة أخرى.

معظم الأطفال يتناولون سعرات حرارية أكثر مما يحتاجون إليه، وإيجاد سبل لخفض السعرات الحرارية يمكن أن يساعد بشكل فعال على تقليل خطر تعرضهم للبدانة.

الرمان طريقة لذيذة للحصول على الألياف. الاطفال بحاجة الألياف للمساعدة في مكافحة الإمساك. تتطلّب الألياف أيضا وقتاً أطول للهضم وبالتالي يمكن أن تساعد في السيطرة على الجوع. معظم الأطفال لا يحصلون على ما يكفي من الألياف في النظام الغذائي، فبحسب سنّهم، يحتاج الأولاد ما بين 19-31 غراماً من الألياف يومياً. ونصف كوب من بذور الرمان تحتوي على 3.5 غرام من الألياف، أي أنها تلبي أكثر من 10 في المئة من احتياجات معظم الأطفال.

الرمان غنيّ أيضاً بالبوتاسيوم، المعدن الذي يساعد في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم وهو ضروري لعضلات

وأعصاب سليمة. الإسهال والقيء والتعرق يمكن أن تستنفد مخزون البوتاسيوم لدى طفلك. والرمان يمكن أن يساعد أطفالك على تلبية احتياجاته اليومية من البوتاسيوم. نصف كوب من الرمان يحتوي على 205 ملليغرام من البوتاسيوم، وهو تقريبا نفس مقدار البوتاسيوم الموجود في البرتقال.

الرمان يقوّي المناعة بفضل غناه بالفيتامين C. فهو يحتوي على 9 ملليغرامات في نصف كوب منه. يمتدّ موسم الرمان من سبتمبر حتى ديسمبر، ما يجعله خياراً جيداً لتقوية مناعة أطفالك في بداية السنة الدراسيّة لأن محتواه من الفيتامين C يساعد على منع الالتهابات. الفيتامين C يساعد أيضاً في الحفاظ على لثّة سليمة وعضلات قوية.


ساهم في نشر هذا المقال لتعم الفائدة..Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0