مشكلـــــــــة مص الاصابع

وتعني إدخال الطفل إبهامه في فمه و اغلاق شفتيه عليه وأثناء المص تبدو حركة بسيطة للفكين والوجنتين . ويمكن ان يكون المص ليس للأصبع فقط و انما قد يمص الطفل اصبع القدم او المنطقة بين السبابة و ابهام اليد او كلوة اليد

ومص الاصبع سلوك عادي في مرحلة الطفولة المبكرة ويمكن اعتباره من اكثر العادات شيوعا وانتشارا
اما اذا استمر المص الى ما بعد السادسة من العمر فينبغي البحث عن الاسباب ووضع الطرق الناجعة للعلاج.

اسباب مشكلة مص الاصبع :

1) شعور الطفل بالراحة والمتعة والسعادة فضلا على انها تشعره بالدفء والراحة والاسترخاء.

2)عدم اشباع الطفل من الطعام وقصر فترة الرضاعة او حرمانه من الغذاء او تقديمه في فترات متباعدة تفوق امكانيات الطفل فيضطر الطفل الى مص اصبعه فتتكون لديه هذه العادة

3)الحرمان العاطفي بعدم اشباع حاجات الطفل النفسية وافتقاره للحنان والعطف من الام.

4) القلق النفسي والشعور بالوحدة ونتيجة الرغبات المكبوته فيستخدم الطفل المص كوسيلة للتنفيس.

5)التوتر الاسري وكثرة المشاحنات بين الوالدين او انفصال احدهما عن الآخر. وغيرها

الحل
ولعلاج مشكلة مص الاصبع نقترح مايلي:

1ـ اشباع حاجات الطفل من الطعام

2ـ توفير الحب والحنان والعطف الكافيين اللذان يشعرانه بالأمن النفسي بضم الطفل عند اطعامه وتقبيله وملاعبته.

3ـ توجيه الطفل عندما يمص اصبعه بحب وحنان وتجنب عقابه او زجره بقوة .

4ـ و ضع مادة مرة على اصبع الطفل و غير مستحبة له .

5ـ مكافأة الطفل وتعزيزه عندما يكف عن هذه العادة .

6ـ تجنب زجره امام اخوته او الاقرباء .

7ـ قد يستخدم الطفل اصبعه لجذب انتباه والديه اذا علم انهما يهتمان به كثيرا عندما يمارس هذا السلوك وهنا يستخدم اسلوب التجاهل للطفل

خطوات اخرى لتساعد طفلك للتخلص من عادة مص الإصبع

1- حدّد سبب مص الإصبع. هل هو الجوع مثلاً؟.. وعندما تعرف السبب يمكنك القيام بما يلزم لتمنع حدوث المُسبِّب.

2- حين تلاحظين أن طفلك سيضع إصبعه في فمه اشغليه بأمرٍ ما، كأن تعطيه كتابَ ألوانِه المُفضّل أو تُشرِكيه في عمل يساعدك عليه كتحضير مائدة الطعام.

3- لا تُلِحِّي عليه، وذلك لتضمني عدم تمرّده، وإلا سيمص إصبعه عمداً.

4- ضعي على إصبعه مادةً مُرّةَ الطعم أو غير مُستحبَّة له.

5- إذا لم تنجحي من خلال هذه الطرق فالجئي إلى طبيب الأسنان، وهو سيعطيه قطعةً بلاستيكية تُوضَع في الفم حول الأسنان خلال النهار وفي الليل، حسب ما يُحدِّده الطبيب.

ساهم في نشر هذا المقال لتعم الفائدة..Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0