7 نصائح لتسهيل وتسريع عملية الولادة الطبيعية ‏

تتطلع المرأة منذ لحظة معرفتها بالحمل لليوم الذي ستحمل فيه طفلها بين ذراعيها بعد معاناة شهور الحمل، ولكن يشغل يوم الولادة بال الأم كثيراً، وتبدأ المخاوف والقلق حول الولادة وآلامها.

وتعتبر الولادة الطبيعية الطريقة الأكثر أماناً للوضع، حيث يبدأ المخاض طبيعياً ويبدأ الطفل في الخروج للحياة بدون تدخل طبي، أو بتدخل بسيط وهو شق جراحي لتوسيع المهبل للمساعدة في خروج الطفل.

لذلك إذا لم يكن لديك موانع صحية للولادة الطبيعية، فستكون هي الأنسب لك، نظراً لسرعة التعافي بعد الولادة، على عكس الولادة القيصرية، كما أن نسبة حدوث عدوى أثناء الولادة الطبيعية.

أقل نظراً لعدم التعرض للأدوات الجراحية أو تعرض الأنسجة للهواء والتقاط العدوى، كما أنك ستتجنبين أثر الشق الجراحي للعملية القيصرية، وستحافظين على مظهر جسدك كما كان قبل الحمل.

وهناك بعض النصائح لتسهيل وتسريع عملية الولادة الطبيعية، واليك بعضاً منها:

لا تتوتري:

التوتر يفرز هرمون الأدرينالين وهو مضاد لهرمون الطلق الأوكسيتوسين ويؤخر أو يمنع الطلق، لذلك مارسي أي نشاط يساعدك على الاسترخاء والهدوء، فيجب عليك عند حدوث الولادة أن تكوني في حالةٍ نفسيّة عالية.

وحاولي أن يتواجد معك ويساندك عند ولادتك أشخاصاً تحبّينهم، وابتعدي عن كلّ الأمور التي تزعجك، وفكّري بطفلك الذي سيدخل السرور إلى قلبك وإلى العائلة والذي طال انتظاره.

تناولي محفزات الرحم الطبيعية:

المأكولات أو المشروبات الطبيعية من أأمن وأسرع وأقدم الطرق لتسهيل الولادة ومنها التمر، حيث ينصح بتناوله بكثرة في الشهر التاسع، وأيضاً تناول كوب من منقوع الزعتر مساءً يساعد على فتح عنق الرحم، أما في الصباح تناولي كوباً من الينسون فبالإضافة إلى تهدئتك، سيعمل على تقوية الطلق.

تناولي المرمرية صباحاً ستخفف من الألم وتقوى الرحم، الحلبة والعسل الأسود والأبيض ومغلي البابونج أيضا يساعدوا على تخفيف الألم وتيسير الولادة، أما القرفة فتعد من أهم النشطات الرحمية التي تساعد على الولادة.

مارسي تمارين كرة الولادة:

ربما من غير المعتاد في مجتمعاتنا أن تمارس السيدة الحامل وخاصة الموشكة على الولادة أي رياضه، ولكن لاستخدام كرة الحمل فوائد في تحريك وتليين عضلات الحوض و نزول رأس الجنين إلى أسفل الحوض تمهيداً للولادة.

كما يخفف آلام أسفل الظهر ويسهل الولادة الطبيعية، ويجب على المرأة الحامل ممارسة بعض التمارين الرياضيّة التي تساعدها علي تضيق الرحم وتقوية العضلات السفلية ويعمل على تسهيل الولادة أيضاً.

تدليك حلمات الثديين:

يعمل تدليك الحلمتين إلى زيادة إفراز الأوكسيتوسين، ويفضل أن تواظبي على تدليك الحلمتين في الشهر التاسع حوالي نصف الساعة يومياً، فبالإضافة إلى أن تدليك الحلمتين سيعمل على مساعدتك في الرضاعة الطبيعية وتجنب الألم في البداية، فسيساعدك أيضاً على تسهيل الولادة الطبيعية.

لا تهملي المشي:

المشي من أهم العوامل المساعدة للسيدة الحامل لتسهيل الولادة لذلك يجب على كلّ سيده حامل عند دخولها الشهر التاسع الذي يعتبر الشهر الأخير ويصبح من المتوقع الولادة في أي لحظة أن تكثر من الحركة وخصوصاً المشي؛ حيث إنّ الإكثار من المشي بطرق المعقولة يُسهّل عملية الولادة، ويساعد على تثبيت رأس الجنين داخل الحوض ممّا يساعد في نزوله…

الاستحمام بالماء الدافئ:

عند ظهور أعراض الولادة الطبيعية، فإن الاستحمام بماءٍ دافئ يعمل على ارتخاء العضلات ممّا يُسرّع الطلق وفتح عنق الرحم ويسهل عمليه الولادة الطبيعية.

العلاقة الزوجية:

تعمل ممارسه العلاقة الزوجية على تسهيل الولادة الطبيعية حيث توسع عنق المهبل وتزيد من إفراز الهرمونات المسرعة للطلق.

[paypal_donation_button]

ساهم في نشر هذا المقال لتعم الفائدة..Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0